أين يمكن أن تذهب في هامبورغ – أكبر مدينة ساحلية في ألمانيا

إذا لم تكن مدينة هامبورغ مُدرجة في قائمة الأماكن التي يجب عليك زيارتها في ألمانيا، فلا أن تنسى أن تضمها إلى قائمة رحلتك القادمة. تحتوي هذه المدينة الساحلية على كل شيء يناسب أذواق الجميع، بغض النظر عما إذا كنت متحمساً لمشاهدة التاريخ العميق أو تبحث عن ثقافة جديدة أو عن أروع أماكن التسوق.

يخطط معظم المسافرين إلى ألمانيا لزيارة برلين أو بافاريا أو حتى الغابة السوداء عند وصولهم إلى الأراضي الألمانية. إنها بالفعل أماكن رائعة للزيارة، لكن ألمانيا لديها الكثير لتقدمه غير ذلك. تقع مدينة هامبورغ ثاني أكبر مدينة في ألمانيا على نهر الإلب على بعد 110 كيلومترات من بحر الشمال، وتتمتع بشخصية خاصة وتستحق الزيارة لبضعة أيام على الأقل.

فيما يلي أهم مناطق الجذب السياحي في هذه المدينة:

Elbphilharmonie. عدد قليل من المدن لديها الكثير من الرموز المعمارية الحديثة مثل هامبورغ. أصبح الفيلهارموني الجديد Elbphilharmonie رمزاً للمدينة. تم تصميم المبنى من قبل Herzog & de Meuron وله واجهة رائعة تشبه الموجة ويمكن رؤيتها من مسافة بعيدة. تتميز القاعة الكبرى للمبنى بإطلالة مثيرة للإعجاب وتعتبر من بين الأفضل في أوروبا، حيث يقع على ارتفاع 50 متراً فوق سطح البحر. بالإضافة إلى قاعات الحفلات، يضم المجمع فندقاً والعديد من المساكن.

Schanzenviertel. في المساء يعتبر المكان المفضل للسكان المحليين والسياح هو حي Schanzenviertel. الشارع المركزي Schulterblatt هو مزيج مثالي من المطاعم والمقاهي والهندسة المعمارية الحديثة. هذا مكان نابض بالحياة بشكل خاص خلال أشهر الصيف. للحصول على كوكتيل رائع، نوصيك بأن تطلب Saal II وVier Vier Fäuste.

شاطئ كارو. حالما تصل العلامات الأولى من الصيف إلى هذه المدينة الباردة في شمال ألمانيا، فإن الشواطئ الواقعة على طول نهر إلب تصبح المكان المفضل للزيارة من قبل السكان المحليين الذين يريدون الحصول على أشعة الشمس والاسترخاء والمرطبات.

تعد النوادي الشاطئية العديدة بالقرب من الواجهة البحرية في هامبورغ أماكن مثالية للاستمتاع، ولكن في السنوات الأخيرة تم تطوير شاطئ جديد وواسع وأقل ضوضاء في المنطقة وهو مثالي لقضاء فترة ما بعد الظهر الهادئة. إنه شاطئ كارو الذي يقع في سانت بطرسبرغ.

متحف التوابل. في يوم ممطر يمكنك التوجه إلى Speicherstadt الذي يعتبر من أكبر المستودعاتت في العالم مع المباني المبنية على أسس خشبية. إنه مكان معروف بصفوفه الطويلة من المباني المصنوعة من الطوب الأحمر حيث ستجد متحف Gewürzmuseum ومتحف التوابل. بمجرد أن تدخل هناك ستنجذب إلى رائحة عشرات التوابل الغريبة ونباتات الطهي. سوف تتعلم أيضاً كل شيء عن تاريخ التوابل وكيفية الاحتفاظ بها واستخدامها في المطبخ.

سوق السمك. يعتبر سوق هامبورغ للأسماك سوق تقليدي نابض بالحياة صباح يوم الأحد. ستجد هنا جميع أنواع المأكولات البحرية التي قد تحتاجها، وثروة من أنواع الأسماك والزهور والملابس وغيرها الكثير. يفتح السوق مبكراً الساعة عند الساعة 5 صباحاً ويغلق أبوابه بعد ساعات قليلة في الساعة 9:30. حتى إذا كنت لا تحب الأسماك، فيجدر بك المجيء إلى هنا على الأقل لمشاهدة شروق الشمس تشرق بشكل مذهل فوق نهر Norderelbe.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply