زنجبار – جزيرة الجمال الغريب

زنجبار هي جزيرة استوائية في المحيط الهندي، وهي جزء من جمهورية تنزانيا وتقع على بعد 6 درجات جنوب خط الاستواء و 38 كيلومتراً من ساحل أفريقيا. وهي واحدة من الوجهات الغريبة الأكثر رواجاً وشعبية في السنوات الأخيرة، مع الشواطئ البيضاء مذهلة، والمناظر الطبيعية ودرجات الحرارة الصيفية على مدار السنة.

حتى اسم “زنجبار” هو غريب. ويرتبط ذلك بالتوابل والقراصنة فضلاً عن تجارة العبيد التي كانت موجودة هنا منذ قرون.

معظم المسافرين الذين يصلون إلى زنجبار يفكرون دائماً في الاسترخاء على الشواطئ البيضاء الغريبة مع أشجار النخيل الطويلة. وفي الواقع فإن شواطئ هذه الجزيرة هي من بين الأجمل في العالم وخاصةً شواطئ نونغوي، كيندوا وكيونغوا كونها الأكثر شعبية. لكن زنجبار تعني أكثر من ذلك بكثير. ولديها مدن مثيرة للاهتمام، ومعالم تاريخية، وساحات الملونة وكما وهي مسقط رأس نجم الروك فريدي ميركوري، العازف والمغني الراحل لفرقة Queens الأسطورية.

وفيما يلي بعض المعلومات الرئيسية عن هذه الجزيرة:

زنجبار هي منطقة ذاتية الحكم في تنزانيا. وهي تتألف من جزيرتين كبيرتين في المحيط الهندي قبالة ساحل تنزانيا مباشرة، وتطلق عليهما هذه الجزر اسم زنجبار (أونغوجا) وبيمبا. كما أن لديها عددا من الجزر الصغيرة. عاصمة هذه المنطقة المتمتعة بالحكم الذاتي هي مدينة زنجبار (هنا يمكنك أن تجد StoneTown، وهو مكان قديم مذهل للغاية وتم إدراجه كأحد مواقع التراث العالمي لليونسكو).

وهناك أيضاً جزيرة ثالثة – تسمى المافيا ولكن يتبع حكمها إلى تنزانيا وتجذب الكثير من السياح الأجانب، وخاصة أولئك الشغوفين بالغوص وصيد الأسماك.

بعض المعلومات عن ستون تاون:

المدينة القديمة في زنجبار بنيت بالكامل من الحجر، في وقت القراصنة والعبيد. وهو الآن مكان سياحي وتحت حماية اليونسكو منذ عام 2000.

هناك عدد قليل من الأماكن المثيرة للاهتمام جداً في هذا الجزء من عاصمة زنجبار، مثل بيت العجائب وبيت الدكتور ليفينغستون.

ويسمى بيت العجائب ذلك لأنه تم بناؤه في عام 1883 للسلطان، وكان أيضا أول مبنى في زنجبار تصله الكهرباء. كما أنه أول مبنى في الجزيرة له مصعد كهربائي. يستخدم بيت العجائب حاليا كمتحف، مع المعارض التي تشير في معظمها إلى الثقافة السواحيلية.

تم بناء منزل الدكتور ليفينغستون في عام 1860، عندما كان من المقرر استخدامه من قبل ديفيد ليفينغستون كمكان للتحضير لرحلة الاستكشاف الأخيرة التي قام بها في عام 1866. في الوقت الحاضر، المبنى تسيطر عليه شركة زنجبار السياحية. كان ديفيد ليفينغستون طبيباً إسكتلندياً عاش جزءاً كبيراً من حياته كمبشر بروتستانتي ومستكشف في وسط وشرق أفريقيا، وأصبح معروفاً بسبب أعماله لمكافحة الرق.

تقع جزيرة تشانغو قبالة ساحل ستونتاون التاريخي مباشرةً. منذ قرون كانت تسمى جزيرة السجن، لأنه كان المكان الذي كان يتم فيه سجن العبيد في الحجر الصحي. في الوقت الحاضر، جزيرة تشانغو تعتبر ملجأ للسلاحف البحرية العملاقة ومكان عظيم للغوص والغطس، مما يجعلها منطقة جذب سياحية شعبية للغاية.

مكان آخر لا يسمح لك أن تفوت زيارته عندما تصل إلى ستونتاون وهو منزل الزئبق. لا يعرف الكثيرون أن المغني الكبير لفرقة Queens ولد في عاصمة زنجبار، على الرغم من أنه قضى جزءا كبيرا من طفولته في الهند. يقع المبنى الذي عاش فيه فريدي وعائلته “بولسارا” بالقرب من فندق Double Tree by Hilton، في شارع يضم العديد من المحلات التجارية عند تقاطع طرق في رقم 139. وهو منزل متواضع جداً مع باب خشبي تقليدي. أصبح الآن معرضاً لكن لا يوجد فيه الكثير.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply