دليل سفرك إلى النمسا – أجمل العواصم الكلاسيكية في القارة الأوروبية

فيينا عاصمة النمسا، هي مدينة جميلة مليئة بالتاريخ وتعتبر من أهم المراكز الثقافية الأوروبية، كما كان لها عبر عجة قرون تأثير كبير على عالم الموسيقى الكلاسيكية والأوبرا والفن. وتستضيف فيينا باعتبارها العاصمة السابقة للإمبراطورية النمساوية المجرية، عدداً لا يحصى من المعالم والقصور الإمبراطورية، وعدد لا يحصى من المتاحف الرائعة والكنائس والكاتدرائيات المزينة بشكل جميل.

مع المناخ القاري المعتدل، فإن عاصمة النمسا من أكثر المدن الأوروبية المطلوبة للزيارة في أي وقت من السنة. في فصل الصيف، تمتلئ المدينة بالبهجة مع حدائقها مزينة بشكل ساحر. وفي فصل الشتاء، تقدم المدينة معارض ومظاهر استثنائية طول العام وخصوصاً في فترة أعياد الميلاد والتي يمكن أن يُقال انها تكون دائماً أجمل مدينة في القارة بأكملها في تلك الفترة.

ومع ذلك، إليك ما يجب أن تضعه في اعتبارك أثناء رحلتك القادمة إلى فيينا:

لعشاق الموسيقى الكلاسيكية:

تشتهر فيينا بتراثها الموسيقي ذو الأعمال الكلاسيكية. هنا ظهر وتطور أهم الموسيقيين العظماء من الفترة الكلاسيكيّة في أوروبا من أمثال باخ، غلوك، موزارت، بيتهوفن وسليري. في الوقت نفسه، كانت فيينا المكان المفضل للعديد من الملحنين الرومانسيين والذين لا يمكنهم أن نتذكرهم دون أن يخطر في بالنا اسم شوبرت في مقدمتهم.

مع هذا التاريخ الموسيقي الغنة، فإن المدينة لا تزال تستضيف الكثير من عوامل الجذب التي تخبرنا عن أولئك الذين غيروا شكل الموسيقى إلى الأبد. وأهم هذه المعالم تشمل “موزارتهاوس” وهو المقر السابق لجينيوس موزارت، إضافةً إلى تمثال موزارت في قصر هوفبورغ وهو المكان الذي يجب عليك أن لا تفوت زيارته وخصوصاً إذا كنت من أولئك المتحمسين لأعمال الملحن العظيم. في المدينة سوف تجد أيضاً المقاهي والمطاعم والمحلات التجارية التي تحمل اسم موزارت والكثير من الحفلات والأحداث الموسيقية التي تقدم أعمال موزارت.

كما أن سكهوبرت، شتراوس وبيتهوفن لهم أيضاً منازلهم الخاصة التي تحولت الآن إلى متاحف يأتيها السياح المتحمسين للموسيقى الكلاسيكية من جميع أنحاء العالم. كما تقدم Wiener Staatsoper وهي دار أوبرا فيينا، جولات للزوار بأقل من 5 يورو. إنه مكان رائع يستضيف أفضل الأعمال الموسيقية وعروض الباليه في العالم. في حين يقع Haus der Musik (بيت الموسيقى) في مكان قريب وهو مكان ترتبط فيه القاعات بنوع التقنيات الحديثة، التي تبهر في عروضها جميع الزوار من الكبار والأطفال.

لعشاق التاريخ والفن والهندسة المعمارية:

إذا ذهبت إلى فيينا وأردت التعرف على تاريخها وثقافتها، فيجب عليك أن تبدأ أولاً قصر هوفبورغ. مع الهندسة المعمارية القوطية الرائعة، كان القصر مأهولا من قبل الأسرة الإمبراطورية حتى عام 1918. هنا يمكنك زيارة الشقق الإمبراطورية والخزانة التي تأوي المجوهرات الإمبراطورية من سلالة هابسبورغ. يمكنك أيضاً زيارة المكتبة الوطنية النمساوية والمتاحف الأربعة فضلاً عن مدرسة ركوب الخيول الإسبانية.

ثم اذهب في نزهة إلى شارع Ringstrasse لزيارة المتاحف التوأم التي بنيت بناء على طلب من الإمبراطور، حيث تقع مجموعة فنية هائلة من سلالة هابسبورغ. الأول هو متحف كونسثيستوريستش “متحف تاريخ الفن” الذي يعد واحداً من أغنى وأهم المتاحف الفنية في العالم، ويستضيف العديد من اللوحات من القرن الثامن عشر، ومجموعات فنية من عصر النهضة والفن الباروكي ومجموعات رائعة من الآثار المصرية واليونانية والرومانية. والثاني هو متحف ناتورهيستوريش فيينا “متحف التاريخ الطبيعي في فيينا”، وهو واحد من أكبر وأروع المتاحف من نوعه في أوروبا. منطقة المتاحف في فيينا تضم أيضاً متحف الفن الحديث، ومتحف ليوبولد (الخاص بالفن النمساوي) ومتحف فيينا للهندسة المعمارية والتصميم الحضري. ومتحف الفنون التطبيقية الذي يقدم دخول مجاني في أيام الثلاثاء.

إذا كنت ترغب في أخذ قسط من الراحة من زيارة المتاحف، توجه إلى بوغارتين وفوكس غراتين وهما متنزهان جميلان جداً، وفيهما أماكن مثالية للاسترخاء.

يقع قصر شونبرون الشهير بالقرب من وسط المدينة. وبالمقارنة مع قصر فرساي في باريس يعتبر هذا القصر عملاقاً مع حدائق رائعة تمتد حتى وراء مبنى القصر، ليكون واحداً من أجمل المباني الباروكية في أوروبا. وكان قد اُستخدم في في الماضي كسكن صيفي إمبراطوري. وإذا كنت لا ترغب في الابتعاد عن وسط المدينة، نقترح عليك زيارة قصر بلفيدير، الذي بني على الطراز الباروكي وسط حديقة رائعة ومصنوعة من قبل المهندس المعماري الشهير ج. ل. فون هيلدبراندت ليوجين سافوي.

لا يمكنك مغادرة فيينا دون زيارة أهم الكنائس في المدينة، ستيفانسدوم (كاتدرائية القديس ستيفان) التي تم بناؤها على الطراز القوطي والروماني.  وكنيسة كارلسكيرش (كنيسة القديس كارول). التي يغلب عليها الطراز المعماري الباروكي. كلاهما لديه أبراج يمكنك العصود إلى أعلاها لتشاهد المشهد البانورامي للمدينة.

مطبخ فيينا:

فيينا لديها مطبخ خاص بها، على الرغم من أنه غالباً ما يعتبر مطبخاً فريداً متميزاً بنفسه، إلا أنه في بعض الأحيان يقال عنه أنه البديل للمطبخ الألماني. فن الطهي في فيينا فريد من نوعه في العديد من الطرق.

من بين الأطباق التي نوصي أن تجربها أثناء وجودك في فيينا هيRindsuppe (حساء لحم البقر)، وينر شنيتزل (الشيفون فيينا)،Gulasch ، Tafelspitz (لحم البقر مع صلصة التفاح والفجل)،Selchfleisch (اللحوم المدخنة وتقدم مع الملفوف والزلابية).

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply