تبحث عن استراحة في عبق التاريخ؟ أجمل المدن الكلاسيكية في أوروبا

الثقافة والهندسة المعمارية والأبنية التي ترجع لمئات السنين ممزوجة مع المرح والحياة الليلية الصاخبة. نعم كل ذلك يمكن أن تجده في بعض الوجهات السياحية الأكثر شعبية في أوروبا، والتي تقدم لكل زوارها باقة متنوعة من التجارب التي تناسب جميع الأذواق.

فيما يلي ترتيب أجمل المدن الكلاسيكية في أوروبا وفقاً لتوصيات صحيفة التلغراف البريطانية.

البندقية – إيطاليا

مع الهندسة المعمارية المذهلة والمتاحف الرائعة وشبكة واسعة من القنوات الرائعة، تمكنت مدينة البندقية من إسعاد زوراها عبر مئات السنين.  ومنذ عام 1979 أدرجت منظمة اليونسكو المدينة بأكملها إضافةً إلى النهر الذي يسري فيها إلى قائمة التراث العالمي. في فصل الصيف يمكن أن يكون عدد السياح كثير جداً بشكل يرهق المدينة التي يقال أنها لن تبقى فوق سطح الأرض كثيراً بسبب ارتفاع منسوب المياه. ولكن الجو الساحر للمدينة ينسيك بكل صراحة هذه الحقيقة التي لا تعجب الكثيرين. على الرغم من التوقعات بإنهيار المدينة تحت سطح الماء ولو بعدة فترة طويلة من الزمن، إلا أن البندقية تبقى مدينة مليئة بالتاريه والمفاجئات التي تقدمها لكل من يزوها. إنها شاهد حقيقي على الحياة المعاصرة النابضة بالحياة.

برشلونة – إسبانيا

دخلت مدينة برشلونة قائة الوجهات السياحية الأكثر زيارةً في أوروبا فقط بعد أولمبياد 1992. والتي استفادت منها كثيراً في معرفة السياح بتاريخ هذه المدينة وما يمكن أن تقدمه لزوارها. برشلونة تجذب عشاق السفر ممن يحبون الجمال والهندسة المعمارية النادرة من جميع القارات. كما أنها تعتبر اليوم واحدة من المدن التي تحمل مجموعة من المعالم السياحية الأكثر جمالاً ونجاحاً في العالم: غاودي، لا رامبلا، سانجريا أو ساغرادا فاميليا، كل هذه المعالم معروفة بسهولة للناس من جميع أنحاء العالم.

برلين – ألمانيا

تشتهر عاصمة ألمانيا على الصعيد الإقليمي بسبب العديد من المهرجانات والمعارض في مختلف المجالات، وخيارات الترفيه والحياة الليلية التي تُرضي جميع الأذواق. برلين هي واحدة من عدد قليل من المدن الحديثة للغاية ولكن مع تاريخ طويل يظهر في طيات شوارعها وأبنيتها التي تحمل الكثير من قصص التاريخ القديم والمعاصر. بعد نهاية الحرب العالمية الثانية أصبحت برلين أكبر موقع بناء في أوروبا، ولكن يمكن ملاحظة أن الإزدهار الحقيقي للمدينة بدا واضحاً ابتداءً من عام 1989 بعد سقوط جدار برلين. في السنوات الـ 25 الماضية أصبحت عاصمة ألمانيا مدينة حديثة ومثيرة للاهتمام، إنه نموذج مثالي للتحول العمراني والثقافي.

مدينة برلين – ألمانيا

دوبروفنيك – كرواتيا

عاصمة كرواتيا التي تُعرف أيضاً باسم “لؤلؤة البحر الأدرياتيكي”، قد لا تكون من حيث الحجم تعادل أكبر مدن كرواتيا، ولكنها بالتأكيد من أكثرها شعبية. يجذب الساحل الكرواتي والمناظر الطبيعية الفريدة والأبنية التي تعود إلى القرون الوسطى الزوار من جميع أنحاء العالم كل صيف. في العصور الوسطى، كانت دوبروفنيك المدينة الأوروبية الوحيدة التي تنافس البندقية من حيث حجم التجارة البحرية، لتصل إلى مستوى ملحوظ من التنمية بين القرنين 15 و16. العديد من المباني الحالية يرجع تاريخها إلى تلك الفترة، ومع مرور الوقت تمكنت دوبروفنيك من الحفاظ على جوها الرائع المليء بالتاريخ الذي تتخلله حداثة العمران.

اسطنبول – تركيا

تأسست اسطنبول قبل حوالي 2700 سنة وهي واحدة من أهم المستوطنات في التاريخ، وكانت عبر تاريخها عاصمة أربع إمبراطوريات: الإمبراطورية الرومانية، الإمبراطورية البيزنطية، الإمبراطورية اللاتينية والعثمانية. تأسست المدينة تحت اسم بيزنطة وأعيدت تسميتها إلى القسطنطينية القديمة، ويشار إليها رسمياً باسم اسطنبول منذ عام 1930. تم إدراج المدينة القديمة في قائمة التراث الثقافي لليونسكو، حيث تمكنت إسطنبول من الحفاظ على العديد من المباني التي تحمل قصص التاريخ لإرضاء الزوار من جميع أنحاء العالم.

لندن – المملكة المتحدة

مدينة لندن – المملكة المتحدة

أكبر مدينة في الاتحاد الأوروبي واحدة من الوجهات السياحية القليلة في العالم التي يتفق السياح على أفضليتها عندما يتعلق الأمر بزياراتهم إلى أوروبا. على الرغم من حقيقة أنها وجهة سياحية مكلفة إلى حد ما، إلا أنها مليئة بالتاريخ والحضارة التي تراها أمام عينيك وهي تحمل طابع هائل من الحداثة في نفس الوقت. هذه المدينة تلائم لجميع الأعمار وجميع الأذواق، وتشتهر بتنوعها الثقافي والعمراني ولا تزال تحتفظ بشخصيتها ورموز ومعالمها السياحة الأكثرة شهرة في العالم.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply