بكين عاصمة الصين – أجمل 6 مناطق للجذب السياحي

بكين ليست عاصمة الصين فقط لأكثر من 800 عام، ولكن أيضاً من أهم المعالم الاقتصادية والسياسية والثقافية لهذا البلد. لهذا السبب بمجرد وصولك إلى هنا، ستجد نفسك ليس فقط في مدينة يبلغ عدد سكانها أكثر من 25 مليون نسمة بما في ذلك الضواحي، ولكن أيضاً في مدينة تمزج التاريخ والتقاليد مع الحداثة.

بكين هي موطن لكل من المؤسسات السياسية الرئيسية في الصين والشركات الكبرى المملوكة للدولة في الوقت نفسه. كما هو الحال في شنغهاي في بكين ستجد العديد من الشركات الأجنبية وكذلك العديد من المغتربين، في إشارة إلى أن الشيوعية قد تتعايش في بعض الحالات مع الرأسمالية.

من وجهة نظر سياحية، تعتبر بكين سخية للغاية مع 7 معالم سياحية على الأقل مدرجة في قائمة اليونسكو للتراث العالمي. بالإضافة إلى ذلك توجد فيها سلسلة كاملة من مناطق الجذب السياحي الأخرى.

المدينة المحرمة

تم بناء “المدينة المحرمة” من قبل أسرة يوان في القرن الثالث عشر، وهي في الواقع قصر إمبراطوري فخم يمتد على مساحة أكثر من 720,000 متر مربع حيث سكن ما لا يقل عن 24 أسرة مينغ وتشينغ في هذا القصر.

المدينة المحرمة محاطة بأسوار بارتفاع 10 أمتار، محميّة بأبراج عالية في الزوايا وخندق بعرض 50 متراً يحرس مقر إقامة الإمبراطور في حالة وقوع هجوم. داخل المجمع الإمبراطوري، نجد منطقة مركزية تستخدم للاحتفالات والمناطق التي يوجد فيها الإمبراطور وجناحه الإمبراطوري.

من بين النقاط المثيرة للاهتمام هنا الجسور الخمسة المزينة بالرخام الأبيض (الجسور الذهبية)، وقاعة هارموني التي يبلغ ارتفاعها 35 متراً، حيث العرش الذهبي للإمبراطور الصيني، وقاعة الشجاعة العسكرية. ستجد هنا أيضاً متحف القصر وهو موقع يزوره 14.5 مليون سائح سنوياً، مما يجعل هذا المتحف متحف الفن الأكثر زيارة في العالم.

ميدان تيان آن من – ساحة قصر السلام

تعد ساحة Tian’anmen Square أكبر سوق في العالم حيث يمكنها استضافة أكثر من مليون شخص في مناسبات مختلفة. يبلغ طول البوابة 66 متراً وعرضها 37 متراً. لأنه يقع في موقع استراتيجي عند مدخل المدينة الإمبراطورية، يستخدم الموقع في احتفالات الدولة المختلفة لكنه شهد أيضاً العديد من الاحتجاجات على مدار التاريخ.

إضافةً إلى ذلك شهدت بوابة Tian’anmen العديد من الهجمات منذ افتتاحها في عام 1420، في عام 1457 تم إحراقها بالكامل وكان من الضروري إعادة بنائها. في عام 1644 تم تدميرها من قبل المتمردين، وفي عام 1969 تقرر سراً إعادة بنائها من قبل قادة البلاد في ذلك الوقت معتبرين أنها قد تضررت على مر التاريخ ولم تصل إلى مكانتها كرمز للصين.

تيانتان – معبد السماء

تيانتان عبارة عن مجمع مباني مقدسة للصينيين وقد أقيمت المعابد منذ عام 1406 في منطقة مغطاة بالنباتات الفاخرة التي تبلغ مساحتها 2.73 كم 2 وثلاثة مجمعات دينية كبيرة:

قاعة صلاة الحصاد الغنية – مبنى دائري يبلغ قطره 36 متراً وطوله 38 متراً، مبني على ثلاثة مستويات من الرخام. المواد المستخدمة في البناء هي الخشب الذي لم يتم استخدام أي مسامير به، وفقاً للتقاليد الصينية.

القصر الإمبراطوري للسماء – هنا ستتاح لك الفرصة لرؤية أو سماع جدار Ecoului، الذي يحيط بقبو السماء الإمبراطوري ويمكنه نقل الأصوات على مسافات بعيدة، حتى لو كنت تهمس فقط بسبب وجود أحجار خاصة في تركيبته.

المذبح الدائري – يقع في جنوب القبو الإمبراطوري، وهو المكان الذي صلى فيه الإمبراطور من أجل الطقس الجيد.

معبد لاما

وُجد المعبد الذي اكتمل بناءه في عام 1745 لأغراض دينية بشكل أساسي، حيث قدم للبوذية التبتية أجواء دينية في عاصمة الصين بعد ضم الصينيين للتبت.

ستجد داخل المجمع قاعة Tian Wang Dian Hall أو قاعة البوذية (Falun Dian) أو جناح Four Wangfu Ge، حيث يمكنك الاستمتاع بطقوس العبادة والتماثيل الهائلة لبوذا أو غيرها من حماة البوذية عبر التاريخ.

معبد كونفوشيوس

يعد معبد كونفوشيوس في بكين أحد المعابد التي تم بناؤها في الصين لتكريم الفيلسوف الصيني الأكثر شهرة في كل العصور، والذي بقي إرثه حاضراً على الرغم من وفاته عام 479 قبل الميلاد.

ملعب بكين الوطني – عش الطائر

بني بتكاليف كبيرة واستضاف دورة الالعاب الاولمبية الصيفية في عام 2008 ثم أصبح مكان لاستضافة العديد من الحفلات الموسيقية والمسابقات الرياضية أو مباريات كرة القدم.

الإقامة في بكين تنطوي على بعض التكاليف المالية ولكن من ناحية أخرى، فإن ما تقدمه لك بكين من وجهة نظر معمارية وثقافية ومدنية يفوق أي تجربة يمكن أن تتمتع بها في وجهات أخرى من العالم.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply