الكولوسيوم – أسطورة وحقائق حول النصب التذكاري في روما

الكولوسيوم هي واحدة من عجائب الدنيا السبع في العالم القديم، كونها نصباً يزوره الآلاف من السياح يومياً، وهو معروف بالعديد من الأساطير التي يخفيها في داخله. اسمها الحقيقي هو مدرج فلافي، حيث تم بناء هذا النصب بناءً على طلب من الإمبراطور فيسباسيان وافتتحه لاحقاً خليفته تيتوس، وكلاهما جزء من أسرة فلافي.

في الأيام الخوالي تم استخدام هذا المدرج كمنصة للمصارعين والفعاليات العامة الأخرى أو العروض المسرحية وبعثات الصيد المختلفة. أصبح عنوان الكولوسيوم معروفاً في العصور الوسطى، بسبب تشابهه مع تمثال ضخم للهيكل الذي يصور نيرو.

في العصور المسيحية، كان هذا النصب التذكاري رمزاً وثنياً وخلال هذه الفترة بدأت تظهر معظم الأساطير والخرافات حول النصب التذكاري الشهير. تم نشر الكثير من هؤلاء من قبل المسيحيين، الذين اعتبروه مكانًا للهلاك والجشع.

فيما يلي أهم الأساطير والحقائق حول النصب التذكاري الشهير في روما.

الكولوسيوم – وسيلة للوصول إلى الجحيم

في العصور الوسطى كان يُعتبر الكولوسيوم أحد أبواب الوصول السبعة في الجحيم بسبب المصارعة العديدة المصارعة في حلقته. تقول الأسطورة إنه في نهاية كل معركة، بدا تشارون وهو شخصية غامضة ينقل أرواح الذين ماتوا في هذا العالم إلى ما بعده. وفقاً للأسطورة، يستخدم الحديد الأحمر للتحقق مما إذا كان المصارعون قد ماتوا.

الكولوسيوم – الموقع المفضل للأشباح

تدعي أسطورة أخرى حول الكولوسيوم الشهير أن أرواح المصارعين الذين ماتوا خلال المعارك ظلت محصورة بين العالمين داخل النصب التذكاري الشهير لروما. حتى الآن لا يزال هناك أشخاص يدعمون الأسطورة القائلة بأن مدرج فلافيوس القديم هو مكان يسير فيه الأشباح ويسحبون سلاسل ثقيلة وصاخبة.

الكولوسيوم – المكان الذي يوجد فيه المعبد المخصص لبعلزبول

الأسطورة التي برزت في عصر العصور الوسطى هي أنه يوجد معبد مخصص لألوهية فلسفية وهي بعلزبول. إشارات الكتاب المقدس إليه هي “أمير جميع الشياطين”. ادعت الأسطورة أيضاً أن اسم النصب التذكاري الشهير مشتق من المدرج، وهي عبارة تترجم إلى عبارة “عبادة له (بعلزبول)”

الكولوسيوم – موقع سري حيث تقام الشعائر السحرية

وفقاً لأساطير العصور الوسطى قام الشاعر الشهير في تلك الأوقات “فيرجيل”، بطقوس سحرية مختلفة داخل الكولوسيوم الشهير. كان يعتقد أيضاً أنه في القرن الخامس عشر، اجتمعت المعالجات داخل المبنى المهيب لإعداد الجرع السحرية المصنوعة من الأعشاب التي تنمو هناك فقط.

بمرور الوقت، تم اكتشاف العديد من النباتات غير الأصلية والتي يُعتقد أنها استخدمت ووجدت أساطير الطقوس السحرية التي حدثت داخل مدرج فلافيان، بمرور الوقت.

الكولوسيوم – العنصر الرئيسي في نبوءة عن الوحي

يظهر الكولوسيوم الشهير أيضاً في نبوءة الراهب الإنجليزي الذي اشتهر بسبب الكتب التاريخية التي كتبها مع مرور الوقت. ووفقاً له فإن انهيار روما ثم العالم بأسره، يعتمد على رفاهية مدرج فلافيان. تُعتبر هذه النبوة رمزية، وتمثل في الواقع تحذيراً وثنياً ضد انتصار المسيحية المحتمل على الإمبراطورية الرومانية.

الكولوسيوم الشهير في روما هو بلا شك أحد أروع الهياكل المعمارية في العالم القديم. تثير الأساطير والأنبياء حول هذا الموضوع فضول الآلاف من السياح الذين يتوقون لاكتشافه كل عام. إذا كنت تعد من بين الأشخاص المهتمين بزيارة هذه العجائب من العالم القديم، يمكنك اكتشاف العروض الأكثر فائدة لقضاء عطلة في مدينة روما هنا.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply